تاريخ تاسيس المملكة، تعتبر المملكة العربية السعودية من أكبر الدول الموجودة في الوطن العربي، وهي لها مكانة الكبير لدى المسلمين كونها واحدة من الدول الدينية الذي تضم الكثير من المعالم الدينية الإسلامي، وهي من الدول العربية الغنية التي تمتلك النقط وتقع هذه المملكة في الخليج العربي، والتي تبلغ مساحها حوالي مليوني كيلو متر، تقع وسط الخليج العربي ويحدها من الشمال جمهورية العراق والأردن وتحدها من الجهة الشمال الشرقي دولة الكويت، ومن الشرق تحدها كل من دولة قطر والإمارات العربية المتحدة وأيضا مملكة البحرين التي ترتبط بالسعودية من خلال جسر الملك فد الواقع على مياه الخليج البحرين، وخلال هذا السياق سوف نكون للتعرف على تاريخ تاسيس المملكة.

تاريخ تاسيس المملكة

عندما سئل عن تاريخ إنشاء المملكة العربية السعودية، أفكر على الفور في تاريخ إنشاء المملكة الآن، وهي ما يسمى بالدولة السعودية الثالثة، في 19 سبتمبر 1932 للميلاد أول المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، الموافق لليوم السابع عشر من جمادى الأولى عام 1352 للميلاد، صدر مرسوم ملكي في ذلك الوقت يقضي بأن اسم الدولة الموحدة لجميع المناطق واسم المملكة العربية السعودية بدأ من 21 جمادى الأولى 1352 هجري.

تاريخ السعودية

بعد ما تحدثنا عن تأريخ تأسيس المملكة العربية السعودية، سوف نتحدث عن تاريخ المملكة في التفصيل من خلال هذا السياق، ونتقسم المملكة العربية السعودية الى ثلاثة مراحل مهمة، ومن خلال هذا السياق سوف نشرح لكم التاريخ الكامل للمملكة السعودية، وسوف نتحدث في تفصيل مع كل مرحلة من هذه المراحل على حدة بالتفصيل:

الدول السعودية الأولى

نشأ الإمام محمد بن سعود في عام 1744 للميلاد الموافق لعام 1157 هجري بتأسيس الدولة السعودية الأولى في مدية الدرعية، والقيام على تمديد نفوذها الى المناطق المحيطة في المملكة لتكون اطلاقة لاقتصاد متين ومجتمع مزدهر وفق العقيدة الصحيحة، وبعد نشأتها قامت في الازدهار بكافة أنواعها العلمية والاقتصادية والمعرفية، وخلال هذه الفترة قام في تأسيس الدولة الإدارية، وتمتعت بمكانة ضخمة وعظيمة في المنطقة بسبب قوتها ونفوذها الإسلامية، لكن عمرها لم يطل كثيرة وفي عام 1818 للملادي الموافق لعام 1233 هجري قامت بأرسال الدولة العثمانية عدة حملات عن طريق مصر، وكانت أخر حملة في قيادة إبراهيم باشا بن محمد وقام في هدم مدينة الدرعية ويدمر عدد من البلدان المجاورة معها.

الدولة السعودية الثانية

ورغم الدمار الذي أحدثه جيش محمد علي باشا، إلا أنه لم يهدم أركان الدولة، خاصة وأن ولاء الناس لعائلة الشط ظل عالياً بسبب قيادتهم الحكيمة واستقطابهم للسلفيين، وبعد عامين فقط من الدعم، عاد السعوديون لمحاولة إقامة دولة سعودية ثانية، فقام الإمام مشاري بن سعود بمحاولة استعادة السيطرة على الدرعية، ثم الإمام تركي بن ​​عبد الله عام 1824 م، في محاولة لتوافق عام 1240 م، أسس دولة سعودية ثانية وعاصمتها الرياض، الدولة الثانية حافظت على نفس الأسس والمبادئ التي اتبعتها الدولة السعودية الأولى، مثل تبني المبادئ الإسلامية، ونشر الاستقرار، وفي عام 1891 غادر الإمام عبد الرحمن بن فيصل بن تركي العاصمة بعد خلاف بين أبناء أخيه فيصل بن تركي، واستولى حاكم آل محمد بن راشد على الرياض، وبذلك أنهى الدولة السعودية الثانية.