صحابي جليل بايع الرسول على ان لا يسال الناس شيئا، الصحابة هم كل من صاحبوا النبي (صلى الله عليه وسلم) وعاشروه، فهم الذين قاموا بنقل جميع الأقوال والأفعال التي وردت عن النبي، والذي سمعوها منه ورأوها عنه، ونقلوها لنا وتوارثوها،لكي تصل إلينا وإلى جميع المسلمين لكي نقتدي بها ونعمل بها، فهي سنة عن نبينا الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم)، وهناك صحابي من الصحابة بايع الرسول على أن لا يسأل الناس شيئا، وسوف نقوم في مقالنا هذا بذكر الصحابي الجليل الذي بايع الرسول على ان لا يسال الناس شيئا.

صحابي جليل بايع الرسول على ان لا يسال الناس شيئا

الصحابي ثوبان بن بجدد، صحابي كريم وهو يعد ضمن أهل السراة، ومن المعروف ان السراة تقع بين مكة والمدينة،كما وقيل انه من حمير، و قيل عنه أنه حكمي من حكم بن سعد العشيرة، وكنية الصحابي ثوبان بن بجدد هي أبو عبدالله، هو الصحابي الجليل الذي بايع الرسول على ان لايسال الناس شيئا، وهو كما ورد عن أبي العالية الرياحي: (أن النبي _صلى الله علي وسلم_ قال: من تكفل لي أن لا يسأل احدا شيئا وأتكفل له بالجنة، فقال ثوبان: أنا، فكان لا يسال احدا شيئا).

أحاديث نبوية شريفة ذكرت عن ثوبان بن بجدد

ذكرت العديد من الأحاديث النبوية والأقوال عن هذا الصحابي الجليل، وهو الصحابي ثوبان بن بجدد، ومن تلك الأحاديث النبوية:

  • في مسند للإمام احمد بن حنبل( قال شريح بن عبيد مرض ثوبان بحمص وعليها عبد الله بن قرط الأزدي فلم يعده، فدخل على ثوبان رجل من الكلاعين عائدا فقال له ثوبان أتكتب فقال نعم، فقال اكتب فكتب للأمير عبدالله بن قرط من ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم).
  • (عن ثوبان ان نبي _صلى الله عليه وسلم_ قال: إني لبعقر حوضي أزود الناس لأهل اليمن أضرب بعصاي حتى يرفض عليهم، فسئل عن عرضه فقال: من مقامي إلى عمان).

معلومات عامة عن الصحابي ثوبان

  • لقد لحق الصحابي ثوبان فتح مصر وعاصره.
  • كان الصحابي ثوبان من الصحابة الذين حفظوا عن رسول الله والذين رووا عنه.
  • مات في مدينة حمص عن عمر يناهز 54 سنة.

وبهكذا نكون قد انتهينا في مقالنا هذا من معرفة من هو الصحابي الذي بايع الرسول على ان لايسال الناس شيئا، كما وقد قمنا بذكر نبذة عن حياته، بالإضافة إلى بعض الأحاديث التي ذكرت عنه، نأمل ان يكون مقالنا هذا قد أعجبكم، وتكونوا قد استفدتم منه كثيرا.