ان الصفا والمروة من شعائر الله سبب النزول، تتلخص أسباب النزول في ايات القرأن الكريم والقضايا والحوداث التي تتعلق بها، كما وترتبط في مكان نزول الاية ووقت نزولها، وذلك للتمكن من تفسيرها وفهمها بشكل صحيح، والتعرف إلى جميع الحكم والاحكام من القران الكريم، وكل تلك الاسباب تكون مرتبطة بتفسير أيات القران الكريم، والصفا والمروة كما نعلم هم من الشعائر الدينية التي أمرنا الله عز وجل بالقيام بها أثناء اداء فريضة الحج، والمقصود هنا بشعائر الله، أي الشعائر الدينية التي فرضها الله على المسلمون كافة للقيام بها والعمل بها في الدين الإسلامي إبتغاء لوجهه الكريم وطمعا في نيل الأجر والثواب العظيم، وسوف نتناول في مقالنا هذا عن الاية الكريمة {إن الصفا والمروة من شعائر الله}، وسوف نقوم بتوضيح سبب نزول هذه الاية الكريمة.

ان الصفا والمروة من شعائر الله سبب النزول

كما نعلم نحن المسلمون والموحدون بالله، ان كل أية نزلت من أيات القرأن الكريم يوجد لها سبب لنزولها، ومثال الاية الكريمة في كتاب الله القران الكريم، {إن الصفا والمروة من شعائر الله}، حيث هناك سبب لنزول تلك الاية الكريمة وهو ما سنقوم بتوضيحه فيما يلي:

الآية الثامنة والخمسون بعد المائة، قول الله عز وجل: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ} [البقرة:158]، قد مضى عند الكلام عن أسباب النزول أن عروة بن الزبير لم يفهم هذه الآية على وجهها فظن أن الآية تنفي الجُناح عمن لم يسع بين الصفا والمروة، فالسيدة عائشة رضي الله عنها بينت له الصواب، وان الاية نازلة في شأن الصحابة الذين تخرجوا من أن يسعوا بين الصفا والمروة بعد الإسلام؛ لأنه في الجاهلية كان عند الصفا صنم يقال له مناة، وعند المروة صنم يقال له هبل، وكانوا إذا سعوا تمسحوا بهما، فأنزل الله هذه الآية ينفي الجُناح عمن سعى، لأن الجاهلية قد مضت بشرورها وآثامها، وما داخل هذه المناسك من شعائر الشرك فإنه لا ينفي كونها حقاً وخيراً.

هذا هو سبب نزول الاية الكريمة التي نزلت في الصحابة الذين تخرجوا من ان يسعوا بين الصفا والمروة بعد الإسلام.

وبهكذا نكون قد انتهينا في مقالنا هذا من ذكر وتوضيح ان الصفا والمروة من شعائر الله سبب النزول، وقد تمكنا في المقال من معرفة سبب نزول هذا الاية الكريمة في كتاب الله عز وجل، نأمل ان يكون مقالنا هذا قد أعجبكم، وتكونوا قد استفدتم منه كثيرا.