من هي المرأة التي تستطيع أن تتزوجها وزوجها على قيد الحياة، ينتشر هذا اللغز بشكل كبير بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ويثير تعجب واستغراب واستنكار البعض، ويتساءلوا هل فعلاً هناك زوجة يجوز أن تتزوج وزوجها موجود على قيد الحياة، ولا تؤثم ولا يكون لها عقاب، وهل هذا مرتبط بحكم ديني وفقاً للشريعة الإسلامية، ويحتاج هذا اللغز إلى تركيز وبحث وعلم بتفاصيل تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، لأن من يراه للوهلة الأولى ينصدم من مضمونه.

من هي المرأة التي تستطيع أن تتزوجها وزوجها على قيد الحياة

يبحث الكثير من الأشخاص عن المرأة التي يمكن أن تتزوج وهي متزوجة من زوج على قيد الحياة موجود غير مفقود، والزواج في هذه الحالة جائز شرعاً، ولا يقع عليها أي عقوبة أو إثم، ويمكن أن تتزوج الزوجة وزوجها على قيد الحياة في حال كانت هذه المرأة كافرة، ثم دخلت إلى الدين الإسلامي الحنيف، وزوجها الأول مازال على كفره، فحينها غير جائز زواجها منه؛ لأن ذلك لا يتوافق مع الشريعة الإسلامية، ويحل لها أن تتزوج من رجل آخر مسلم عاقل بالغ، أي أنها بمجرد دخولها في الإسلام فإنها تطلق من زوجها الأول الكافر، ويحل لها الزواج بعد قضاء أشهر العدة من رجل مسلم بالغ عاقل، وإن كانت حامل فتضع حملها.

مدة فترة العدة

تعرف العدة بأنها المدة التي حددها الشرع وتنتظرها المرأة لمعرفة أنها حامل أم لا، أو لحزنها على زوجها المتوفى عنها، ولا يحل لها الزواج في فترة العدة، وذلك بعد طلاقها، أو وفاة زوجها، أو دخولها الإسلام وبقاء زوجها على الكفر، حينها عدتها كالمطلقة، وتعد العدة واجبة في ديننا الإسلامي بالكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة والإجماع، استدلالاً على قوله تعالى: “وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ”، وهناك ستة أنواع للمعتدات، وهم: الحامل، والمتوفى عنها زوجها، ذات الأقراء المفارقة في الحياة، ومن ارتفع حيضها ولا تدري سببه، والتي لم تحض بسبب صغر سنها أو إياس وكانت المفارقة في الحياة، وزوجة المفقود.

أنواع العدة

  1. عدة المرأة الحائض، وهي ثلاثة حيضات.
  2. عدة المرأة التي يئست من الحيض، والتي لم تحض، هي ثلاثة شهور.
  3. عدة المرأة التي مات زوجها، وهي 4 شهور وعشرة أيام، بشرط ألا تكن حاملًا.
  4. عدة المرأة الحامل إلى حين وضع حملها.
  • ويمكن للزوج أن يرجع زوجته خلال العدة من الطلقة الأولى ومن الطلقة الثانية دون عقد جديد، أما إذا انتهت العدة أصبحت بينونة وصارت أجنبية، وإذا طلق الثالثة أصبحت باينة بينونة كبرى.
  • ويجب على الزوج أن ينفق على زوجته وهي في العدة، ولا يحل نكاحها إلا من زوجها وهي في العدة.
  • للرجل عدة، عندما يكون متزوج من أربعة نساء، إذا طلق واحدة فيهن، فعدته ألا يتزوج مرة أخرى إلا إذا انقضت عدة التي طلقها.