كيف نبدأ العام الدراسي الجديد 1443 ؟ الكثير من الطلاب يترددون بالسؤال عن كيفية بدء عامهم الدراسي الجديد، والبعض يكون قلق أو مرتاب من كل بداية جديدة في حياته. ولكي نسيطر على هذا الخوف، سوف نقدم لكم بعض النصائح التي تقع على عاتق الأهل، والبعض يقع على عاتق أبنائهم، وذلك لبدء عام دراسي جديد مليء بالجد والاجتهاد والتفوق.

دور الأهل في استقبال العام الدِّراسي

يقع على عاتق الأهل في بداية العام الدراسي الجديد الكثير من الأشياء التي يتوجب عليهم فعلها لتحفيز أبنائهم على الدراسة وبدء العام الدراسي الجديد، وذلك مثل:

  1. نصح الأبناء وإرشادهم ومساندتهم في التعرف إلى أهدافهم ومتطلَّبات عامهم وصناعة رؤاهم والتماشي مع رسالتهم الدينيَّة والمجتمعيَّة.
  2. تعظيم المعلم والمدرسة في نفوس الطلبة والأبناء وتوجيههم لاحترامهم وتقديرهم والنهل من معارفهم وأخلاقهم وعلومهم ودوام مصاحبتهم والكسب العلمي منهم.
  3. تعديل سلوكيات الأبناء بالأساليب المنهجيَّة الإنسانيَّة والتربويَّة بعيداً عن تحطيم النَّفس واستخدام التعنيف الجسدي واللفظي.
  4. المراقبة المنضبطة الواثقة والحريصة للأبناء ونشاطاتهم وعلاقاتهم والجهات أو الأدوات التي يتعاملون معها ويحتكون فيها.
  5. التواصل المستمر مع كوادر المدرسة وعناصرها لمعرفة واقع الطالب وتفاعلاته ومدى انسجامها داخل البيئة المدرسيَّة.

كيف ابدا عامي الدراسي الجديد ؟

يجب على الطلاب أن يبدؤوا عامهم الدراسي الجديد بتفاؤل ونشاط بجد واجتهاد، ويجب أن يبتعدوا بشكل كلي عن التشاؤم، وعن كل ما يقوده للفشل، فالبعض يكون متشائم بسبب تدني علاماته في الفصل السابق، لذلك يجب أن يأتي بهمة عالية وتركيز كامل على أنه سوف يحقق نجاح كبير لهذا العام، وإليكم بعض النصائح التي تقودكم للنجاح:

  1. تحديد الأهداف.
  2. ضبط ساعة النوم.
  3. التعرُّف على البيئة التعليميّة.
  4. حسن المعاملة مع جميع عناصر العمليَّة الدراسية من معلمين وإدارة وحرَّاس المرافق والعمَّال فهم جميعهم موجودون.
  5. احترام النظام المدرسيّ.
  6. التفاؤل بالعام الجديد والمرحلة الجديدة والصف الجديد.
  7. التَّصالح مع الذات ومع قيمتها الجديدة ومكانتها في العام الدِّراسي الجديد وتصحيح الأخطاء والإقلاع عن العادات السلبيَّة.
  8. تعهد المكتبة والمواظبة على زيارتها ومطالعة كتبها والإفادة من علومها.
  9. المواظبة على حل الواجبات المدرسيَّة في وقتها وفترتها دون تسويفٍ ولا تأخير.
  10. العودة إلى المعارف السابقة والخبرات المتحصَّلة من الصفوف السابقة، ومراجعتها مع الوالدين أو الإخوة، ومعاودتها بصورة سريعة تثري الذاكرة وتعمق الفهم.
  11. مراجعة المواد الدراسية التي يتم شرحها أولاً بأول حتى يسهل استدراكها ليلة الامتحان.

نصيحة مهمة

اجعل الدراسة متعة لديك، فإذا كنت من داخلك لا تريد أن تدرس في وقت معين، فاتركها وقم بفعل نشاط آخر يعطيك الراحة وينشطك لاستقبال املعومات بشكل جيد، أقبل على القراءة والاستطلاع، قم باستخدام الألوان والرسومات أثناء دراستك واكتب ملاحظاتك بشكل جميل، فيوماً بعد يوم ستزداد شغفاً للدراسة وحبهاً بها، وستصبح كأي نشاط ممتع تقوم به وتحبه.

وإلى هنا، نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، بعد أن أوردنا لكم كيفية بدء عام دراسي جديد، فتوكلوا على الله وابدؤوا بهممٍ عالية.