هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، يتسائل الكثير من الاشخاص حول أنه هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، وذلك بسبب رغبتهم في صيام العشرة الأوائل من ذي الحجة قبل القضاء، او لرغبتهم في صيامهم القضاء مع العشرة من ذي الحجة، حيث يقومون بوضع النية عن صيام القضاء مع صيام العشرة الأوائل من ذي الحجة قبل البدء بالصيام، ولكن يتسائل الكثير من الأشخاص حول إن كان الصيام بنيتين جائز، أم غير جائز، وسوف نقوم في مقالنا هذا بتوضيح هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، وسوف نحاول التوصل إلى إجابة دينية صحيحة، ونحاول التوصل إليها بشكل صحيح وبالطريقة التي تريدونها.

هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين

اختلفت الأراء بين العلماء والمفسرين والفقهاء حول جواز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، وهل يجوز ام لا، وتنوعت الاراء بين الفقهاء، حيث أفتى البعض منهم بجواز الصيام بنيتين، والبعض الاخر من قال انه لا يجوز، ولكن اجمع الكثير منهم على جواز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، فأجاز بعض العلماء بصيامهم بنيتين، وقالوا ان هذا فعل جيد وذلك طمعا بنيل الاجر والثواب العظيم، حيث ينووا بصوم النافلة مع صوم العشرة من ذي الحجة، ويقومون بالدعاء في أن يحصلون على الأجرين العظيمين، حيث يندرج صوم الفرض تحت صوم النافلة، ولكن لا يمكن ان يندرج صوم النافلة تحت صوم الفرض.

ما هو فضل صيام العشرة من ذي الحجة

تعتبر الأيام الأوائل من ذي الحجة من الايام الدينية المباركة، حيث يتم فيها تأدية الشعائر الدينية، والعبادات، ويقومون بالدعاء إلى الله تعالى في هذه الأيام وذلك لاستجابة دعواتهم، وذلك بسبب هذه الايام المباركة والفضيلة والتي يستحب فيها الدعاء ويستجاب، حيث حثنا نبينا الكريم على استغلال هذه الايام الفضيلة بالقيام بالأعمال الصالحة، ونبينا الكريم لم يقيد الأعمال الصالحة في أيام العشرة من ذي الحجة فقط، فهذه الأعمال مطلقة، ويتنوع العمل الصالح، فكل شيء حسن يتم فعله هو عمل صالح، فمثلا: ذكر الله تعالى في كل وقت وحين، والصيام، وتلاوة القران الكريم، وأداء مناسك الحج، والكثير من الاعمال الصالحة التي تقربنا إلى الله عز وجل، وننال الأجر والثواب العظيم بسببها.

فضل صيام كل يوم من العشرة من ذي الحجة

تعتبر العشرة الاوائل من ذي الحجة من اعظم الايام وافضلها عند الله سبحانه وتعالى، فالصيام بشكل عام أجره عند الله عظيم، لذلك فإن فضائل كل يوم من أيام العشرة الأوائل من ذي الحجة عظيم، ففي هذه الأيام أقسم الله سبحانه وتعالى بها، ويبين لنا هذا القسم المنزلة العظيمة التي تحظى بها، إضافة إلى الفضل الكبير، كما وان العمل الصالح في أيام العشرة من ذي الحجة أعظم من الأيام الأخرى، كما وفي صيامها إتباع لسنة نبينا الكريم محمد(صلى الله عليه وسلم)، كم ويضاعف الله سبحانه وتعالى في هذه الأيام الأجر والثواب، فيكون أجر العمل الصالح الضعف عن عمله في الأيام العادية.

وبهكذا نكون قد انتهينا في مقالنا هذا من توضيح هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنيتين، كما وقد تمكنا من ذكر ما هو فضل صيام العشرة من ذي الحجة، وقد ذكرنا فضل صيام كل يوم من العشرة من ذي الحجة، نأمل أن يكون مقالنا هذا قد أعجبكم، وتكونوا قد استفدتم منه كثيرا.