من هو أحمد شاه مسعود ويكيبديا؟ تصدر هذا الاسم السوشيال ميديا وعناوين الصحف، حيث أنه من أهم وأبرز الشخصيات الأفغانية، فهو المقاتل الشجاع الذي قاوم كل محتل حاول احتلال أفغانستان، وأظهر شجاعة كبيرة في الدفاع عن أرضه، كما استطاع أن يخرج الاحتلال الروسي من أفغانستان، وهناك الكثير من قصص مقاومته لكل محتل يحاول السيطرة على الأراضي الأفغانية. وفي هذا المقال سنوضح من هو أحمد شاه مسعود.

أحمد شاه مسعود ويكيبيديا

هو أحد القادة الأفغان والسياسيين يعود إلى أصول طاجيكية، فقد كان زعيم حرب وقائد عصابات يمتاز بالقوة والشجاعة، قاوم الاحتلال السوفيتي في الفترة الزمنية (1979م-1989م)، كما قاد الجناح العسكري الأفغاني ضد ميليشيات الاعداء. كما عارض نظام حركة طالبان بعد استيلائهم على الحكم في أفغانستان، حتى تم اغتياله عام 2001م.

كان أحمد شاه في بداية عمله المقاوم، عضواً في الجمعية الإسلامية التي تأسست عام 1969م على يد عبد الرحيم نيازي، ثم قام أحمد شاه مسعود بتأسيس تنظيم مجلس شورى الولايات التسع، وأسس بعدها تحالف الشمال والذي يضم ائتلافاً من قوى متنافرة من التيار الإسلامي.

حياة أحمد شاه مسعود

ولد احمد شاه في ولاية بنجشير، لأب يعمل عقيداً في الجيش الافغاني، وقد درس مسعود الثانوية في الاستقلال، وكانت دراسته بالنظام الفرنسي، وبالتالي فإنه أتقن اللغة الفرنسية واجادها، ثم درس الجامعة تخصص الهندسة في جامعة كابول، وتخرج منها، لينضم إلى صفوف المقاومة ضد الاحتلال السوفيتي، حيث لعب دوراً كبيراً في إخراج السوفيت من أرضه. وكان يلقب أحمد شاه مسعود بأسد بنجشير، بسبب تحصنه في وادي بنجشير، وقد كان أيضاً يتكلم الدرية وهي لغته الأم وكذلك الفرنسية والبشتوية. تزوج من ابنة حارسه الشخصي الملقب بالعم تاج الدين محمدي، وأنجب خمس بنات وولد واحد.

أصبح مسعود وزير الدفاع في أوائل التسعينات، ثم أصبح نائب الرئيس فترة حكم برهان الدين رباني، وبعدها أصبح القائد العسكري لتحالف الشمال، وذلك بعد سقوط حكومة رباني واستيلاء طالبان على الحكم في كابل.

وقد اشترك مسعود في الحرب الأهلية الطويلة مع طالبان، أثناء قيادته العسكرية لتحالف الشمال، مما اضطر للتراجع داخل المناطق الجبلية الشمالية عندما استولت قوات طالبات على معظم المناطق الأفغانية، حيث كانوا قد سيطروا على حوالي 10% من مساحة أفغانستان.

وفاة أحمد شاه مسعود

تم اغتيال أحمد شاه مسعود في التاسع من شهر سبتمبر عام 2001م، وذلك قبل يومين من تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 2001م، وقيام أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة بعقد تحالف، حيث أرسل أسامة بن لادن شخصين لاغتياله، ونجحا في ذلك الأمر، فكانا قد تظاهرا بأنهما صحفيان، وحينها كانا يحملان كاميرا ملغومة.

إلى هنا، نكون قد انتهينا من الحديث عن أحمد شاه مسعود، وبذلك وصلنا إلى ختام مقالنا.