أين تقع أفغانستان على الخارطة، تعد أفغانستان إحدى الدول الموجودة في شرق قارة آسيا، كما تتميز أفغانستان بطقسها المعتدل طوال السنة، وفي كافة الفصول، كما تتميز بوجود العديد من المرتفعات الجبلية أي أنها تعد دولة جبلية بإمتياز ، وتمتاز أيضاً بأنها واحدة من الدول الزراعية الهامة، والتي تعتمد على الزراعة بشكل كبير؛ نظرًا للطبيعة الجغرافية لها.

جمهورية أفغانستان

جمهورية أفغانستان الإسلاميّة أو المعروفة بأفغانستان عالمياً، هي واحدة من جمهوريّات آسيا الوسطى، والتي نالت استقلالها في عام 1919م من الإتحاد السوفييتي السابق، وفي مجال الجغرافيا السياسية، تعتبر أفغانستان واحدة من الدول المفصلية والهامة في العالم؛ إذ أنها تربط بين شرق آسيا وغربها كواحدة من النقاط التي تقع على طريق الحرير القديم، تربط أيضاً بين وسط آسيا وجنوبها، وتعتبر أفغانستان بالإضافة إلى ما حولها من مناطق وسط آسيا، المركز في آسيا التي جاء منه الهجرات البشرية الكبرى خلال العصور القديمة إلى كل من غرب أوروبا وشرقها وغرب آسيا.

أين تقع أفغانستان

تقع أفغانستان في قارة آسيا الوسطى، وتعد أفغانستان دولة حبيسة أي أنها غير ساحلية، ويحدّها من جهة الشمال كلٌّ من أوزبكستان وطاجكستان وتركمانستان، ومن الناحية الغربية تحدها إيران، ومن الناحية الشرقيّة تحدها الصين، أما من الناحية الجنوبية فتحدها باكستان، وتمتلك أفغانستان موقعاً جيوستراتيجي هام، حيث أنها تربط قارة آسيا بعضها ببعض، من الشرق حتى الغرب، ومن الشمال حتى الجنوب، وتعتبر موطناً للعديد من الأمم المختلفة، القديم منها والحديث، وخلال عصور متتالية، وتُعد إحدى المواقع القديمة لطريق الحرير، وللهجرات البشرية القديمة، وعاصمة أفغانستان هي مدينة كابول.

مناخ أفغانستان

تمتاز أفغانستان بمناخ قاري وشتاؤها قاسي، لاسيما في المرتفعات الوسطى، وكذلك المنطقة الشمالية الشرقية، إذ يصل متوسط درجة الحرارة في شهر كانون الثّاني- يناير إلى  أقل من “15-” درجة مئوية، ومن الممكن أن تصل درجة الحرارة إلى “26-” درجة مئوية، أما بالنسبة لصيفها فهو حار لاسيما في المناطق المنخفضة في منطقة الجنوب الغربيّ من أفغانستان حيث يقع حوض سيستان، وفي الشرق حيث يوجد حوض جلال أباد، وسهول تركستان الموجودة على نهر آمو في شمال أفغانستان، التي يصل متوسّط درجات الحرارة عندها إلى 35 درجة مئويّة وأكثر، وتعد أفغانستان منطقة جافة بشكل عام خلال فصل الصيف، لاسيما الجهة الغربية والشمالية، وتتساقط معظم الأمطار بين شهر ديسمبر- كانون الأول، وشهر أبريل- نيسان، ورغم قُرب أفغانستان من الهند، إلاَّ أنّها تقع غالباً خارج حدود الرياح الموسميّة التي تتعرض لها الهند، ماعدا مقاطعة نورستان التي يكون فيها أحياناً أمطاراً موسمية صيفية.

التنوع البيولوجي في أفغانستان

  • تعيش الدببة البنيّة والنمور السيبيريّة في مناطق التندرا الألبية المرتفعة، وتعيش أغنام “ماركو بولو” في منطقة ممر واخان الذي يقع شمال شرق أفغانستان.
  • تسكن الذئاب والثعالب والغزلان وثعالب الماء والوشق والأغنام البريّة وغيرهم في منطقة الغابات الجبليّة التي تقع في الشرق.
  • في السهول الشمالية شبه الصحراوية، تحتوي الحياة البريّة على مجموعة متنوّعة من القنافذ والطيور والغوفر وآكلات اللّحوم الكبيرة كالضباع وابن آوى.
  • وتسكن والخنازير البريّة والغزلان وابن آوى في سهول السهوب في الغرب والجنوب، وتوجد الفهود والنمس في منطقة الجنوب شبه الصحراوي.
  • أمّا الوعل فيوجد في الجبال العالية، ويعتبر كلب الصيد الأفغاني ذو السلالة المحلية من الكلاب التي تعرف بشعرها الطويل وسرعتها، وهو معروف بشكل نسبي في الغرب.
  • والحيوانات التي تستوطن أفغانستان تحتوي على الطائر الأفغاني والسنجاب، وأنواع أخرى من الطيور التي تقدّر بنحو  أربعمائة وستين نوعاً، ويتكاثر أكثر من 235 نوعاً في داخل أفغانستان.
  • وتحتوي الغابات على نباتات متنوعة كأشجار الصنوبر، بينما يوجد في مناطق السهوب العشبيّة أشجار عريضة الأوراق، وعشب قصير، ونباتات معمّرة، وشجيرات.
  • تحتوي مناطق المرتفعات الأكثر برودة على أعشاب صلبة، ونباتات مزهرة صغيرة.
  • وتعتبر العديد من المناطق في أفغانستان مناطق محمية طبيعية.