اين تقع مدينة بوخارست ، مدينة بوخارست من اكبر الدول الاوروبية ، حيث تحتل المرتبة السادسة ضمن اكبر الدولة الاوروبية ، وعدد سكانها كبير جدا ، ما يصل الى ثلاثة ملايين نسمة ، وهي المركز الرئيسي والاساسي لرومانيا ساسيا وتجاريا وصناعيا ، وهي من اكثر المدن المزدهرة اقتصاديا في رومانيا .

موقع مدينة بوخارست الجغرافي

مدينة بوخارست هي عاصمة دولة رومانيا السياسية والصناعية ، وهي مركز التجارة الرئيسي في البلد ، كما وتعد من اكبر مدن رومانيا ، يزيد عدد سكانها على ثلاثة ملايين نسمة ، تم تعيينها كعاصمة لرومانيا عام 1989م في الثاني والعشرين من ديسمبر ، كما ويبلغ ارتفاعها 70 مترا ، تقع في منطة سهلية جنوب شرق رومانيا ، وتحديدا على ضفة نهر ديمبوفيستا ، كما وتضم مساحتها العديد من الضواحي والاحياء ، وبعضها الذي كان ريفيا ماضيا ولكنها الان متطورة ومتحضرة ، بالاضافة الى الكثير من البحيرات وينابيع المياه والمتنزهات العامة ، والتي تجعلها من اجمل المدن الاوروبية ، كما وعرفت مدينة بوخارست باسم باريس الصغيرة ، تمتاز مدينة بوخارست بمناخها الجميل ، فشتائها عاصف الحرارة فيه منخفضة قد تصل الى 20 تحت الصفر مع تساقط الثلوج ولكن بنسب قليلة ، وتصل درجة حرارتها في الصيف الى 40 درجة مئوية ، مما يصاحبه انخفاض في معدل سقوط الامطار وانخفاض الرطوبة ، بالاضافة الى اننا علمنا ان في الثلاث سنوات الاخيرة انصابت بوخارست بالاحتباس الحراري .

طبيعة حياة سكان مدينة بوخارست

كما نعلم ان مدينة بوخارست شهدت زيادة سكانية كبيرة وخاصة في السنوات الاخيرة التي رافقت استقلالها ، وجعلها عاصمة لدولة اليونان ، يتشكل سكانها الذي يقرب عددهم من عشرة بالمائة من معدل سكان رومانيا من جماعات عرقية كبيرة ، ويشكل الشعب الروماني الغالبية العظمى ، ثم ياتي بعدهم الغجر ، ثم يليهم المجريون والاتراك والالمان ، بالاضافة الى انه يوجد داخلها حي لليهود وحي اخر لليونانيين .

اقتصاد مدينة بوخارست

تعتبر بوخارست من المدن المتطورة والعظمى بسبب اقتصادها الهائل ، حيث يعد انتاجها الصناعي ربع انتاج البلاد ، مما جعل القدرة الشرائية للمواطنين تمثل الضعف لبقية الشعب دولة رومانيا ، وبالرغم من حدوث ركود كبير في اواخر القرن الماضي ، الى ان مدينة بوخارست شهدت تطور كبير ، مما دفعها الى تطوير البنية التحتية ، وبناء وانشاء الكثير من مراكز التسويق ، والعديد من المباني السكنية ، الامر الذي ساهم في خفض نسبة البطالة وتوفر فرص العمل وتطور دولة رومانيا وازدهارها ، وايضا مكنها من تحكمها بالعالم من خلال اقتصادها ومواردها.