ما حكم الزوج الذي لا ينفق على زوجته العاملة إسلام ويب، جاء الإسلام لينظم حياة الناس، ويوثق الصلة بينهم وبين خالقهم، وليرجعوا لله، ويوقنوا أن يوم القيامة قادم لا محالة، وسيحاسب الناس على أعمالهم خيراً كانت أو شراً، وقد يطرح الكثير من الناس بعض الأسئلة التي تخص الأحكام الشريعة، لجهلهم فيها، وليتأكدوا إن كان هناك أثم عليهم أو غضب من الله، وعبر موقع الأول سنجيب على استفسار من الاستفسارات التي يطرحها عدد كبير من النساء والسؤال هوما حكم الزوج الذي لا ينفق على زوجته العاملة إسلام ويب، تابعوا معنا لتتمكنوا من معرفة التفاصيل لهذا الاستفسار.

حقوق المرأة في الإسلام

كانت المرأة قبل الإسلام تعتبر من متاع الرجل، وتعامل أسوء معاملة، إذ أن القرآن قد ذكر بعض الرجال في العصر الجاهلي الذين كانوا يوئدون بناتهم، وجاء الإسلام فساواها بالرجل، واهتم بحقوقها اهتماماً كبيراً، ونظر لها نظرة إعتزاز وتكريم، وقد اعتبرت المرأة شريكة الرجل في العمل والحقوق والميراث، بل أنها عماد الأمة الإسلامية فإن صلحت صلح المجتمع كله، وإن فسدت فسد كل المجتمع.

وقد توسع الإسلام في حقوق المرأة، وجعلها شريكة العلم والتملك والنفقة والميراث والزواج وغيرها، وقد نهى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عن الإساءة للنساء فقد قال ” استوصوا بالنساء خيراً” في خطبة الوداع، ” ورفقاً بالقوارير”.

ما حكم الزوج الذي لا ينفق على زوجته العاملة

لأن الإسلام كفل حقوق المرأة، وجاءت الشريعة الإسلامية لتؤكد على إعطاء النساء حقوقهم ومعاملتهن أفضل معاملة، ويجوز للنساء أن يعملن وينفقن على انفسهن، وعائلتها أسرتها، ولكن لا يجوز للرجل أن يسقط نفقته على زوجته وأسرته لمجرد كونها عاملة وعليه إثم إن كان مقتدراُ مادياُ.

ويؤثم الرجل إن امتنع عن الإنفاق على زوجته سواء كانت عاملة أم لا، وسيحاسب على هذا العمل، لأن النفقة من واجبات الرجل على بيته وحقوق زوجته وأولاده عليه وليس من واجبات المرأة وإنما يأتي هذا من نفسها إيماناً بمبدأ المشاركة الزوجية، أو مساعدة زوجها.

إلى هنا نكون قد عرضنا ما هو مختص بالحكم الشرعي للرجل على زوجته للمزيد من المقالات زوروا موقع الأول.