الغارمون نوعان ما هما، الزكاة في الاسلام تعد الزكاة الركن الثالث من أركان الاسلام وثبت وجودها في الكتاب والسنة والاجماع ولمن يمتنع عن الزكاة العقاب في الدنيا والاخرة، فالزكاة هي النمو والزيادة اما في الاصطلاح فتعريفها هي مقدار من المال يجب اخراجه لمن يستحقه بمقدار محدد بشروط مجددة في وقت محدد .

شروط قبول الزكاة

  1. الاسلام فلا تقبل الزكاة من كافر
  2. الحرية فلا تجب الزكاة على العبد
  3. ان يكون ملك للشخص المتزكي
  4. ان تكون الأموال قابلة للنمو بعد التزكي
  5. ان لا تكون من الحوائج الأصلية واخراجها سيسبب نقص في أساسيات الحياة
  6. البلوغ فلا تجب الزكاة على غير البالغ
  7. العقل فلا تجب الزكاة على المجنون او الغير عاقل
  8. بلوغ النصاب
  9. ان يكون المال خالي من الدين فلا يجوز التزكي بالمال المديون

شروط صحة الزكاة

  1. النية ان تكون خارجة من القلب ومن دون اي تردد او ندم
  2. التمليك فلا يجوز اعطاءها لمن لا يستحق او اعطاءها للمجنون او الغير عاقل او الصبي

من هم الغارمون

يعد الغارمون من الأصناف الثمانية التي حث القران الكريم على التزكي لهم قال تعالى (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ) والغارم هو الشخص الذي عليه دين مقدار من المال لشخص اخر ولا يستطيع سداده بسبب أحواله المادية فلا يستطيع سد الدين رغم وجود النية لسدادها فيكون عاجز عن الوفاء بحق العباد فيعطى الغارم من اموال الزكاة لما فيه من تسير لاحوالهم ومساعدتهم والتخفيف عنهم

الغارمون نوعان ما هما

في حال منح  الزكاة لللغارم فيجب تذكر شروط وجوب الزكاة وهي ان يكون الغارم مسلم و ان لا يكون من أهل البيت

  1. النوع الأول من الغارمون غارم لنفسه وهو الذي يكون عليه دين بسبب أحد الحاجات الأساسية مثل اقتراض لمسكن او ملبس او طعام فيصبح غارم
  2. النوع الثاني من الغارمون الغارم لمصلحة الغير او لمصلحة المجتمع وهو الشخص الذي يتدين لسد الدين عن شخص اخر او لحل مشكلة بين شخصين او لحل مشكلة ما في المجتمع

الحكمة من اعطاء الغارمين الزكاة

  1. تطهير قلبه من الحسد والغيرة والحقد على أفراد المجتمع فلا يتمنى زوال النعمة لغيره
  2. حفظا لكرامته من سؤال الناس
  3. مساعدته على سداد الدين والوفاء به
  4. زيادة روح المحبة والتكافل والتعاون بين أفراد المجتمع
  5. تقوية الثقة بين الأشخاص وحاصة للدائن وشعور المدين بالأمل والطمأنينة عند سداد دينه